أكثر من 1300 شهيد نتيجة الغارات الصهيونية -- حسبنا الله و نعم الوكيل - حسبنا الله و نعم الوكيل - حسبنا الله و نعم الوكيل

الثلاثاء، 30 ديسمبر 2008


سياسة الهروب إلى الأمام

لم يأت السيد مبارك بجديد في خطابه الأخير غير التأكيد على استهتاره بالمطلب الشعبي بفتح معبر رفح حيث أكد أنه يمنع فتح المعبر بدون تواجد السلطة الفلسطينية (الكرطونية) و الاتحاد الأوربي.

غريب أمر هذا الرجل في موقفه. يساند الشعب الفلسطيني و يعده بزوال الاحتلال (بالهضرة) و في نفس الوقت يساهم في حصاره و تجويعه أملا أن يركع المقاوم أمام المحتل. يبدو أن الرجل لايرى أو يسمع كيف تجمع الولايات المتحدة بين القول و الفعل و أحيانا كثيرة لا تحتاج حتى للنطق. فهي لا تكتفي بدعمها لإسرائيل ماديا و إعلاميا و سياسيا بل تجهزها بأحدث الأسلحة و حتى المحرمة دوليا. السيد يعرف هذا و لكن يتجاهله و يصر على خدمة المشروع الأمريكي الاسرائيلي في المنطقة ضدا على إرادة الشعب المصري و العربي عموما في التحررو السير نحو الديمقراطية و احترام حقوق الانسان.
الشعب العربي يستحق قادة و طنيون في خدمة شعوبهم و ليس أشباه رجال يكرمون ضيوفهم من المجرمين الأمريكان و الاسرائيليين
و يقدمون لهم هدايا سخية في حين يعملون كل ما بوسعهم لحصار الفلسطينيين من أجل تركيعهم.
بعد أربعة أيام من القتل و التدمير يبقى الأمل في صمود المقاومة الفلسطينية رغم أن إمكاناتها محدودة جدا بالمقارنة مع الترسانة العسكرية للعدو الاسرائيلي و في دعم الشعوب العربية المستمروالمتصاعد لعله يعطي شحنة ولو سيكولوجية للمقاومين و الأهم تغييرا جدريا في الموقف الرسمي المصري أو إعلان وفاته.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

About This Blog

أرشيف المدونة الإلكترونية

مغرب حر - مواطنون و مواطنات أحرار Maroc Libre, Citoyen(ne) libre

  © Blogger template The Professional Template by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP