أكثر من 1300 شهيد نتيجة الغارات الصهيونية -- حسبنا الله و نعم الوكيل - حسبنا الله و نعم الوكيل - حسبنا الله و نعم الوكيل

الأربعاء، 26 نوفمبر 2008

لماذا يتحاملون على رشيد نيني؟
قرأت يوما أن رشيد نيني مخبر و جريدته يملكها أناس يعملون خلف الستار. أول ما قمت به هو الاطلاع على مقالاته و تصفح محتويات صفحات الجريدة. قلت مع نفسي كل هذا نعرفه. هل من جدوى لكتابته و إصدار جريدة من أ جله؟ هل كل من يفضح و يكتب عن مشاكل المغرب هوبرمشة عين يصبح مخبرا؟
رشيد نيني يقول ما يعرفه كل مواطن مغربي و لكن بأسلوبه الخاص و الذين يتضايقون من جريدته هم أناس أفسدوا الأرض و العباد. سهل عليهم أن ينعتوا نيني و غيره بالمخبرين و العدميين و الشعبويين و إلى غير ذلك من التهم. إن القليل مما حققه المغرب من تقدم في مجال عقوق الانسان و من بعض الاصلاحات كان بفضل من استرخصوا حياتهم و وقتهم للتنديد بالاستبداد و المستبدين الفاسدين. يعود الفضل كذلك لمن كتبوا و نطقوا بكلمة حق رغم أنف الفاسدين. رشيد نيني هو واحد من هؤلاء و التهمة لا مكان لها في مغرب غارق في الفساد السياسي و الاجتماعي.
ربما يقول البعض إنه بعد قليل من النضال تاتي المكافأة و يدخل الشخص المعني مع مجموعة الفاسدين ليأخذ نصيبه من الكعكة. هذا الكلام صحيح جدا في مغربنا الحبيب و لكم في حزب يدعي كونه يساري خير مثال.
لم نسمع بعد أن رشيد نيني من فصيلة هؤلاء و يقول يوميا إن رسالته إعلامية محترفة تبتغي الاخبار بدون مجاملات أو انتظار شيكات. نصدقك رشيد في ما تقوله و نعول عليك أن تبقى وفيا لمسيرتك الصحفية تصف الأبيض أبيضا و الأسود أسودا. إنهم يريدون أن يسكت الجميع و نتفرج على بلدنا ينهشه الطماعين الفاسدين. لن يكون لهم ذلك أبدا. ففي بلدنا أناس شرفاء و متخلقين بأحسن الخلق من مختلف المشارب نأمل أن يوحدوا جهودهم من أجل مغرب حر يتسع لكل مواطنيه.
لكم التوفيق يا رشيد في مهمتكم الإعلامية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

About This Blog

أرشيف المدونة الإلكترونية

مغرب حر - مواطنون و مواطنات أحرار Maroc Libre, Citoyen(ne) libre

  © Blogger template The Professional Template by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP